كتب للكاتب المصري مصطفى محمود

خلال العام الماضي قرأت العديد مما كتب مصطفى محمود وهو الفيلسوف والمفكر المصري كان من ضمن الكتاب المصرييين الذين أثاروا اهتمامي وقرأت له بعض الروايات والقصص القصيرة . وأعجبتني تأملاته وتحليلاته عن الحياة والموت

مما قرأت له

متابعة قراءة كتب للكاتب المصري مصطفى محمود

على بساط جدي

في تلك الليلة نزلت برفقة والدي الى حيث يعيش جدي وجدتي , كنت مليئاً بفرحة وسرور وشوق للقاءهم كأنني لم أرهم منذ زمن ,  ارتجفت يده وهو يقدم لوالدي فنجان القهوة المرة , وقال له بصوته المبحوح  ( مساك الله بالخير) , فرد عليه والدي التحية والتقفت يداه  فنجان القهوة بعفوية وبدأ بارتشافها  , إلى جواره كانت جدتي تجلس في مكانها الأزلي , هناك على ذلك البساط وعلى ذلك الفراش القديم المحشو بالقطن . متابعة قراءة على بساط جدي

الفرصة لا تأتي مرتان

نظرت إلى بوجهها الطفولي وعيناها السوداوين الواسعتين  متفحصة ذلك الكيان الغريب  الذي دخل للتو حيهم  المكتظ ببيوت معظمها غطى بالصفيح انتشرت على جانب الطريق كأنها غرف مؤقتة للانتظار  , كانت تعلم بأنني لست من هناك لسبب واحد بأنها تلعب كل يوم في تلك الشوارع الترابية وترى كل من يمر بتلك المنطقة وتعرف كل قاطنيها , نظرت إلي وقدماها كانا مغروستان في جدول من مياه الصرف الصحي الآسنة التي تتدفق بشكل عفوي متابعة قراءة الفرصة لا تأتي مرتان

جرة غاز

لم أكن يومها في مزاج جيد يؤهلني للضحك إلا أن صديقي دعاني إلى جانبه وهو يتصفح الانترنت , وقال لي أريد أن أريك شيئاً مضحكاً فقلت له وهل هناك ما يضحك في هذه المنطقة أو يبعث حتى على الضحك , قال لي سترى . متابعة قراءة جرة غاز

يا ليتني كلب

عزيزي القارئ :

أرجو منك عدم الاستغراب من العنوان , هذه القصة ليست قصة كوميدية أو هزلية أريد بها من قرائي أن يضحكوا على نصوصها المصطنعة , إنما هي نتاج صراع حقيقي مررت به , وتأثرت به , وقررت بأن أكتب بعدها للقراء لا لكي يضحكوا متابعة قراءة يا ليتني كلب

الطريق الى يافا

بدأت الرحلة عندما رأيت تلك الفتاة المشلولة تبكي على المعبر وخرجت أنا , لم يكن هناك أحد قد خرج من المعبر يومها سوى أنا , أحسست بالغبطة إلا أنني عندما رأيتها تتبكي وتتوسل وترجو ذلك الجندي المصري  البسيط , متابعة قراءة الطريق الى يافا

ورطة

أجواء الإمتحانات كانت ظاهرة على أوجه الأطفال الذين يتدحرجون كالفئران إلى مدارسهم يريدون أن يتخلصوا من وطئة هذا الكابوس بأي شكل لكي يتنفسوا الصعداء بعد معاناتهم من مرارة الإمتحانات فتجدهم ينطرون بفارغ الصبر متابعة قراءة ورطة

التفاح

كنت أراقبه من النافذة وصوت أزيز الرصاص وزخات من القذائف تنفجر.

إستغربت حين رأيته يقود حماره وينادي قائلاً 5 كيلو تفاح بعشر شواكل فدققت النظر فيه ثم تبين لي أنه من خارج المنطقة المحاصرة متابعة قراءة التفاح

عرفات حي لم يمت

كانت تقف في وسط شارع عمر المختار والسماء من فوقها لبست ثياب الحداد والكل في حيرة وإستغراب لكنها كانت تبكي وتصرخ كالأطفال ولا تلبس في قدميها المتشققين أي شيئ وتجر ثوبها القديم على الأرض ذهاباً وإيابا وهي متابعة قراءة عرفات حي لم يمت

السخام

 

نظرات ذلك الشاب الحادة كانت ترمقها من أخمص قدمها إلى أعلى رأسها بنظرات غريبة , حدق في ذلك الشيء الغريب الذي‘غطى يديها وجزءا من وجهها ,  كان يبحث عن شيء في تلك الأيدي الملفوفة بالسواد ,  كأنه يريد متابعة قراءة السخام